المتدربون الجدد في برنامج الماجستير يرفعون مستوى تمثيل أفريقيا في أبحاث داء باركنسون
عودة إلى المدونة

المتدربون الجدد في برنامج الماجستير يرفعون مستوى تمثيل أفريقيا في أبحاث داء باركنسون

| | جوزيف كالانان بواسطة
Author(s)
  • جوزيف كالانان, MA

    كلية كوين ماري في جامعة لندن | المملكة المتحدة

    ⁧جوزيف كالانان هو المسؤول الإداري عن مجموعة عمل التدريب والتشبيك والتواصل في البرنامج العالمي حول الجينات المرتبطة بداء باركنسون GP2.

يُعّد تخريج جيل جديد من العلماء على المستوى العالمي وتوفير الفرص للمجموعات التي لم تكُن ممثلة تاريخياً بشكل كافٍ في الأبحاث من المخرجات الأساسية لبرنامج GP2. وقد تم إنشاء مجموعة عمل «التدريب والتشبيك والتواصل»لتلبية هذه الحاجات. كان هناك تركيز كبير في عملنا على توفير فرص لدراسة الدكتوراة والماجستير، والتي توسع من نطاق وصولنا وتضمن توفير الإمكانيات البحثية حيث توجد حاجة إليها، وذلك من أجل تعميق فهمنا للأساس الجيني لداء باركنسون. في وقتٍ متأخر من العام الماضي، شاركنا قصص متدربين في برنامج الدكتوراة ممن حصلوا على دعم من برنامج GP2.

اقرأ قصتي متدربين اثنين تم اختيارهما في عام 2021 ليحصلوا على دعم من برنامج الماجستير للسكان غير الممثلين بشكل كاف في أفريقيا التابع لبرنامج GP2.


فيدا أوبيس

غانا

يُعّد داء باركنسون محور اهتماماتي في المجالين الطبي والبحثي.

أركز في أبحاثي على فهم النمط الظاهري، والترقي الطبيعي بالإضافة إلى الأسس الجزيئية لداء باركنسون. ولهذا السبب، انضممت إلى ائتلاف IPDGC-Africa عند تأسيسه في عام 2019. كما بادرت لإنشاء أول مؤسسة لمرضى داء باركنسون في غانا. ومن خلال عملي في المؤسسة، أصبحت مدافعة رئيسية عن تثقيف المرضى، وتحسين وصولهم إلى الرعاية والتخلص من الوصمة المرتبطة بداء باركنسون. وتُعّد المؤسسة من الجهات المناصرة لتوفير المزيد من فرص الأبحاث والتدريب للعاملين الصحيين في مجال داء باركنسون في غانا وغيرها من البلدان.

سوف تساعدني هذه الفرصة لدراسة برنامج الماجستير في طب الأعصاب السريري في معالجة مشكلة ندرة البيانات حول مرضى داء باركنسون الأفارقة. ستكون دراستي هي أول جهد يهدف لفهم النمط الظاهري والخلفية الجينية للمرضى في غانا. أتمنى أن تساعدني هذه الفرصة على بناء علاقات طويلة الأمد، والتي يمكنني أن أستعين بها لتقوية أبحاث داء باركنسون في غانا والدول المجاورة.

أؤمن بأن اهتماماتي الطبية والبحثية، ومساهمتي في جهود IPDGC-Africa تنسجم كلها انسجاماً تاماً مع جهد برنامج GP2 لزيادة التنوع وتحسين الأبحاث حول المجموعات غير الممثلة بشكل كافٍ في أفريقيا جنوب الصحراء. آمل أن يكون لدى مشروعي البحثي إمكانية الكشف للمرة الأولى عن المتغيرات الجينية المتعددة المرتبطة بداء باركنسون في غرب أفريقيا، وأن يضيف بشكل ملموس لجهود برنامج GP2 الأوسع. إنه لشرف لنا أن نكون جزءاً من برنامج GP2.»


محمد أحمد نور

جيبوتي

«اسمي محمد أحمد نور وأنا طبيب عام من جيبوتي. تخرجت من كلية جيبوتي للطب في عام 2018.

التحقت بقسم طب الأعصاب في المستشفى الوطني الجامعي للصحة النفسية «الرازي» في تونس كمتدرب قبل ثلاث سنوات، وهي تُعّد مرجعاً أكاديمياً ممتازاً في العديد من الأمراض العصبية الاستحالية في أفريقيا. لدي اهتمام كبير في تطوير فهمي لطب الأعصاب والأمراض العصبية الاستحالية، وتحديداً داء باركنسون، بالإضافة إلى الجينات، وهي تخصص ما يزال غير ممثل بشكل كافٍ في جيبوتي. يتمثل هدفي أيضاً في تحسين مهاراتي في الإدارة، والبحث العلمي، وتحليل البيانات، وكلها مهارات أساسية هناك حاجة كبيرة لها في بلدي الأم.


إذا كنتم مهتمين بأبحاث الجينات المرتبطة بداء باركنسون، يمكنكم الاطلاع على فرص برنامج GP2 لدعم برامج الماجستير عن بُعد في طب الأعصاب السريري أو علم البيانات.